إسرائيل

Abdullah bin Ummi Maktum, Sahid di Perang Qadisyiah

GAZA MEDIA – SUATU hari Rasulallah Shalallahu alaihi wa sallam menerima tamu dari kalangan para pembesar Quraisy, Ia berharap para tokoh itu dapat menerima kebenaran Islam sebagai agama yang hak. Obrolan Rasul dengan para pembesar Quraisy itu terjeda dengan kehadiran Abdullah bin Umi Maktum yang telah beriman dan meyakini Islam sebagai jalan hidup.

Kehadiran Ibnu Ummi Maktum yang buta kehadapan Rasulallah Shalallahu alaihi wassalam untuk mendapat petunjuk dan membersihkan diri dari dosa, tetapi Rasulallah Saw tidak segera merespons Ibnu Umi Maktum dan meminta untuk bersabar agar Rasul dapat melanjutkan pembicaraan dengan para pembesar Quraisy dengan harapan mereka menerim Islam. Kemudian Rasul berpaling dari Ibnu Umi Maktum dengan wajah masam dan melanjutkan pembicaraan dengan tokoh-tokoh Quraiys saat itu.

Atas peristiwa ini, di mana Rasul berpaling dan bermuka masam terhadap Ibnu Ummi Maktum, maka turunlah surat Abasa. “Dia (Muhammad) bermuka masam dan berpaling, karena telah datang seorang buta kepadanya. Tahukah kamu barangkali ia ingin membersihkan dirinya (dari dosa), atau dia (ingin) mendapatkan pengajaran, lalu pengajaran itu memberi manfaat kepadanya? Adapun orang yang merasa dirinya serba cukup, maka kamu melayaninya. Padahal tidak ada (celaan) atasmu kalau dia tidak membersihkan diri (beriman). Dan adapun orang yang datang kepadamu dengan bersegera (untuk mendapatkan pengajaran), sedang ia takut kepada (Allah), maka kamu mengabaikannya.” (QS Abasa: 1-10).

Sementara Rasul berharap para pemuka Quraisya yang kaya dan berwibawa itu dapat dengan segera menerima hidayah Islam. Allah Swt menurunkan surat Abasa sebanyak 42 ayat, berkaitan dengan peristiwa Abdullah bin Ummi Maktum yang datang ke hadapan Rasulallah Shalallahu alaihi wa sallam.

Siapa Abdullah bin Ummi Maktum? Ia adalah anak dari seorang perempuan yang namanya disamarkan, yaitu Umi Maktum, ibu dari seorang yang buta. Dalam beberapa pendapat disebutkan namanya yaitu Atiqah.  Kenapa nama Atiqah disembunyikan, karena ketidakinginan diketahui memiliki anak yang buta, suatu keadaan masyarakat Arab sebelum Islam.  Abdullah bin Ummi-Maktum berasal dari Suku Quraisy yang masih memiliki hubungan saudara dengan Khadijah binti Khuwailid.

Abdullah bin Ummi Maktum adalah muazin yang biasa bergantian dengan Sahabat Bilal bin Rabah.  Oleh sebab itulah, Rasulullah bersabda—terkait waktu sahur pada bulan Ramadhan, “Makan dan minumlah kalian hingga Ibnu Ummi Maktum mengumandangkan azan…”

Dalam sejarah Islam, ia dikenal memiliki ilmu dan adab istimewa yang dikaruniakan Allah kepadanya, menggantikan kebutaan matanya sebagai cahaya dalam pandangan dan pancaran di hati. Sehingga ia dapat melihat dengan mata hati, apa-apa yang tidak dapat dilihat oleh mata kepala orang lain. Hatinya dapat mengetahui apa yang tersembunyi.

Bila Rasulullah SAW pergi ke berbagai medan perang, dia selalu ditunjuk menjadi wakil beliau di Madinah, mengimami shalat jamaah di mihrab beliau, dan berdiam di sebelah kiri mimbar dengan khusyuk.

Ibnu Ummi Maktum mempunyai naluri yang sangat peka untuk mengetahui waktu. Setiap menjelang fajar, dengan perasaan jiwa yang segar ia keluar dari rumahnya, dengan bertopang tongkat atau bersandar pada lengan salah seorang kaum Muslimin untuk mengumandangkan azan di masjid Rasul.

Dia selalu bergantian azan dengan Bilal bin Rabah. Jika salah satu dari mereka berdua azan, maka yang lainnya bertindak mengumandangkan iqamat. Namun Bilal mengumandangkan azan semalam untuk membangunkan kaum Muslimin, sedangkan Ibnu Ummi Maktum mengumandangkannya waktu Subuh.

Pada saat Perang Qadisiyah di Irak tahun 636 Masehi atau tahun ke 14 Hijriyah, ia turut berjihad sebagai pembawa panji pasukan berwarna hitam. Dialah seorang buta pertama yang turut berperang dalam sejarah peperangan Islam dan sahid dalam perang Qadisiyah yang dipimpin Sa`ad bin Abi Waqqas. []

إسرائيل تكتشف مخزن ذخيرة سوري ضخم في الجولان

الجولان المحتل_غزة ميديا

أعلنت سلطة إزالة الالغام ومخلفات القذائف التابعة لوزارة الأمن الإسرائيلية اليوم، الثلاثاء، عن اكتشافها مخزن ذخيرة سوري ضخم يعود إلى فترة حرب حزيران/يونيو العام 1967، في موقع يطلق عليه اسم “المُرتفع” في هضبة الجولان المحتلة.

وبدأ العمل في الموقع قبل عدة أشهر على إخلاء ألغام ومخلفات قذائف، وإثر ذلك تم اكتشاف مخبأ مليء بمئات قطع الذخيرة، بينها قذائف هاون متنوعة وقنابل ومواد ناسفة وخراطيش بنادق صيد، كان قسم منها منتشر في الموقع وقسم آخر داخل صناديق.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن “المرتفع” كان أحد المواقع السورية الأكثر تحصينًا في الجولان، وأنه تم منه إطلاق نار باتجاه منطقة سهل الحولة قبل حرب 1967.

ولا تزال تنتشر في الحقول المحيطة بـ “المرتفع” آلاف الألغام التي زرعها الجيش السوري، من أجل السماح بدخول المتجولين إلى هذه المنطقة.

وتم جمع الذخيرة التي عثر عليها في “المرتفع”، ونقلها للتخزين تمهيدًا لإتلافها.

وشكلت وزارة الأمن الإسرائيلية سلطة إزالة الألغام ومخلفات القذائف في العام 2012، وهي مسؤولة عن إخلاء حقول الألغام ومخلفات القذائف، وأزالت ألغام ومخلفات قذائف من حقول مساحتها 15 ألف دونم حتى اليوم.

اقرأ المزيد

وعد “بلفور”.. 104 أعوام على سرقة الوطن والهوية

وكالة غزة ميديا

تمر اليوم الثلاثاء الثاني من تشرين الثاني/ نوفمبر، الذكرى الرابعة بعد المائة لصدور “وعد بلفور” المشؤوم، الذي منحت بموجبه بريطانيا الحق لليهود في إقامة وطن قومي لهم في أرض فلسطين التاريخية، وتسبب لاحقًا في تهجير مئات الآلاف من الفلسطينيين حتى وصل عددهم اليوم إلى 7 ملايين لاجئ.

وقد أصدر الرئيس محمود عباس، الأحد، قرارًا بتنكيس العلم الفلسطيني على مؤسسات السلطة وسفاراتها وممثلياتها بالخارج، في ذكرى وعد بلفور.

كان وعد بلفور بمثابة الخطوة الأولى للغرب على طريق إقامة كيان لليهود على أرض فلسطين؛ استجابة لرغبات “الصهيونية العالمية” على حساب شعب متجذر في هذه الأرض منذ آلاف السنين.

وجاء الإعلان على شكل رسالة موجهة من قبل وزير خارجية بريطانيا آنذاك (آرثر جيمس بلفور)، في حكومة ديفيد لويد جورج إلى (اللورد روتشيلد، أحد زعماء الحركة الصهيونية العالمية)، وذلك بعد مفاوضات استمرت ثلاث سنوات دارت بين الحكومة البريطانية من جهة، واليهود البريطانيين والمنظمة الصهيونية العالمية من جهة أخرى.

واستطاع من خلالها “الصهاينة” إقناع بريطانيا بقدرتهم على تحقيق أهداف بريطانيا، والحفاظ على مصالحها في المنطقة.

وكانت الحكومة البريطانية قد عرضت نص تصريح بلفور على الرئيس الأميركي ولسون، ووافق على محتواه قبل نشره، ووافقت عليه فرنسا وإيطاليا رسميًا سنة 1918، ثم تبعها الرئيس الأميركي ولسون رسميًا وعلنيًا سنة 1919، وكذلك اليابان.

وفي 24 تموز عام 1922، وافق مجلس عصبة الأمم المتحدة على مشروع الانتداب الذي دخل حيز التنفيذ في 29 أيلول 1923، وبذلك يمكننا القول إن وعد بلفور كان وعدا غربيًا وليس بريطانيًا فحسب.

وبدل ان تعتذر بريطانيا عن آثار وانعكاسات الوعد على الشعب الفلسطيني، من نكبة وويلات وتهجير، دافعت عنه، قائلة إنها “راضية عن الدور الذي قامت به لمساعدة إسرائيل على الوجود”.

اقرأ المزيد

مناورات إسرائيلية تحاكي حربًا شاملة واضرابات بالبلدات العربية

وكالات_غزة ميديا

انطلقت في إسرائيل اليوم الأحد، مناورة قُطرية للجبهة الداخلية تحاكي عدة سيناريوهات، منها التعرض لرشقات صاروخية في الشمال والوسط، والاستعداد لإجلاء سكان خط المواجهة عن منازلهم.

وتأتي هذه المناورة، التي تشرف عليها المؤسسة الأمنية الإسرائيلية تحت ما يسمى “أسبوع الجبهة الوطنية الداخلية”، وخلال المناورات سيتم اعتماد حالات طوارئ قصوى في سيناريو يحاكي حربا شاملة مع تعرض الجبهة الداخلية في البلاد إلى قصف إيراني بالصواريخ.

وتستمر التدريبات طوال أيام الأسبوع حتى الخميس المقبل، بمشاركة آلاف الجنود من الجيش وقوات الأمن، وستشمل، إجلاء السكان من خط الصراع وجبهة المواجهة، والتصدي لهجمات إلكترونية والصواريخ التي ستعطل الحياة.

وأفادت صحيفة (هآرتس)، أنه لأول مرة يشمل التمرين احتمال اندلاع اضطرابات في المجتمع العربي والمدن المختلطة، وذلك في إطار العبر التي تم استخلاصها من الحرب الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة، وفق ما نقلت هيئة البث الإسرائيلية (مكان).

وخلال المناورات التي تأتي لفحص جهوزية الجبهة الداخلية، والحفاظ على استعداد الجيش للتعامل مع أي طوارئ، سيتم إطلاق صافرات الإنذار في العديد من المناطق بالبلاد، والتدريب على الدخول للملاجئ والغرف الأمنة، حيث سيلاحظ حركة نشطة لسيارات الجيش وقوات الأمن.

اقرأ المزيد